"هيومن رايتس" تحمل الحوثيين مسؤولية انفجار مستودع سعوان الذي أودى بحياة 15 طالبة

رعب لطلاب مدرسة لحظة انفجار مستودع اسلحة تابع للحوثيين في منطقة سعوان بصنعاء
مُسند للأنباء - صنعاء   [ الخميس, 09 مايو, 2019 09:55:00 مساءً ]

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش أن انفجار سعوان الذي أودى بحياة أكثر من 15 طالبة ناتج عن اشتعال النيران في محتويات مستودع تابع للحوثيين ما أدى إلى حدوث الإنفجار.
 
وذكرت المنظمة في تقرير أصدرته بالإشتراك مع منظمة مواطنة إن المنظمتين لم تتمكنا من تحديد محتويات المستودع الذي انفجر في 7 إبريل 2019، "ولكن المعلومات المتاحة تبيّن أنها قابلة للاشتعال والانفجار، مما يشكل خطراً متوقعاً على المدنيين الذين يقطنون المنطقة ويرتادون المدارس فيها" التقرير.
 
وكانت منظمة سام لحقوق الإنسان (مقرها جنيف) أكدت في تقرير أصدرته أمس الأول حول انفجار سعوان انه وبحسب تقييم خبير عسكري عمل في مجال التصنيع العسكري في القوات المسلحة اليمنية "يعتقد أن الانفجار لم يكن بفعل صاروخ جوي أو ضرب طيران بل نتيجة فعل داخلي من الورشة نفسها، وأن مدى الضرار الذي خلفه الانفجار، والذي وصل إلى مسافة 5 كيلو، ناتج عن مواد شديدة الانفجار؛ ربما كانت تستخدم لتصنيع رؤوس صاروخية تستخدم في العمليات العسكرية".
 
إلا أن هيومن رايتس وشريكتها المحلية "مواطنة" اعتمدتا توصيفاً مخففاً لمحتويات المستودع والتي أسمتها "مواد متطايرة" تم تخزينها في مستودع بالقرب من منازل سكنية ومدارس، اشتعلت فيه النيران وانفجر في العاصمة اليمنية صنعاء، في 7 أبريل/نيسان 2019، مما تسبب بمقتل 15 طفلاً على الأقل.
 
وأضاف تقرير هيومن رايتس "وفي الظهيرة التي أعقبت الانفجار، قال شهود عيان إن العشرات من قوات الأمن التي تتبع الحوثيين وصلوا إلى موقع الانفجار في حي سعوان السكني، وباشروا إطلاق رصاصات تحذيرية في الهواء، كما أقدمت على ضرب واحتجاز عدد من الأشخاص الذين كانوا يحاولون تصوير المستودع. ولعدة أيام تلت الانفجار، نقلت قوات الجماعة بواسطة شاحنات كميات كبيرة من مواد غير معروفة من داخل الموقع. كما منعت باحثي حقوق الإنسان من الوصول إلى المنطقة حتى 11 أبريل/نيسان".
 
وقال التقرير الذي نشر اليوم الخميس إنه "وبناءً على مقابلات الشهود ومقاطع الفيديو وصور الأقمار الصناعية، توصلت مواطنة وهيومن رايتس ووتش إلى أن نيران اشتعلت بمحتويات المستودع الأمر الذي أدى إلى حدوث الانفجار. ولم تتمكن المنظمتان من تحديد محتويات المستودع، ولكن المعلومات المتاحة تبيّن أنها قابلة للاشتعال والانفجار، مما يشكل خطراً متوقعاً على المدنيين الذين يقطنون المنطقة ويرتادون المدارس فيها".
 
نص تقرير هيومن رايتس ووتش
 
قال شهود إنهم لم يتمكنوا من معرفة السبب الأولي للحريق في المستودع، نظراً لأنهم لم يشاهدوا أو يسمعوا طائرة مقاتلة أو ذخائر قادمة قبل بدء الحريق، أو في وقت الانفجار الكبير بعد عدة دقائق. فيما لم تُشر أربعة مقاطع فيديو، صّورها مارة وقاموا بتحميلها على الإنترنت خلال ساعات، إلى سبب الحريق، ولا تُظهر ما يدل على وقوع غارة جوية أو ذخيرة قادمة. ولم يشاهد الباحثون حفراً قد تشير إلى سقوط قنبلة جوية عندما تمكنوا للمرة الأولى من الوصول إلى الموقع بعد أيام من الانفجار. كما لم يلاحظ وجود حفر في صُوَر المنطقة المنشورة على وكالة أنباء “شينخوا” في 9 أبريل/نيسان".
 
تحدث الباحثون إلى سكان بالقرب من معسكرين للشرطة العسكرية في شرق صنعاء، أحدهما يقع على بعد 3 كيلومترات جنوب غرب المستودع والآخر يبعد 2 كيلومتر جنوب المستودع، وكذلك إلى سكان آخرين بالقرب من الدوار الآخر في صنعاء الذي يدعى الأربعين، على بعد حوالي 10 كيلومترات جنوب المستودع، غير أن السكان أوضحوا أنهم لم يعلموا بوقوع أي غارات جوية حدثت في 7 أبريل/نيسان.
 
دمر انفجار المستودع منزلاً قريباً تسكنه ثلاث عائلات وألحق أضراراً بالغةً بمنزل آخر. وقد أدى الانفجار أيضاً إلى انخلاع الأبواب، وتحطيم النوافذ في أربع مدارس قريبة. ذكرت “منظمة الأمم المتحدة للطفولة” (اليونيسف)، “كان وقت الغداء تقريباً وكان الطلاب في الصفوف”، حيث قُتل وجُرح العشرات.
 
من بين الأطفال القتلى الـ15، حددت مواطنة أسماء وأعمار 10 فتيات وصبي توفوا في مدرستين. في حين جُرح 17 فتاة و12 فتى، تتراوح أعمار معظمهم بين11 و12 عاماً. كما أصيب 45 طفلا على الأقل، 5 منهم في حالة خطيرة، وكذلك 58 من البالغين على الأقل، بناءً على مقابلات أُجريت مع أشخاص كانوا في المدرستين وفي ثلاث مستشفيات خاصة استقبلت القتلى والجرحى. وقد تكون الأعداد الفعلية للقتلى أعلى من ذلك. تم إجلاء بعض ضحايا الانفجار الذين كانوا بحالة حرجة إلى مستشفيات عامة تديرها سلطات الحوثيين، ورفض مسؤولو المستشفيات التحدث إلى المنظمات الحقوقية.
 
وحدد طلاب ومدرسون في “مدرسة الراعي” الحكومية، التي تضم حوالي 2000 طالب وطالبة، وتقع على بعد حوالي 250 متراً إلى الغرب من الانفجار، وفاة تسع طالبات في المدرسة. وقال شهود إن الانفجار تسبب في فرار العديد من الفتيات هلعاً عبر الشرفات الموجودة خارج الصفوف الدراسية إلى السلالم، حيث سقط بعضهن وتعرضن للدوس. وجراء انسداد السلالم، أقدمت بعض الفتيات إلى القفز والسقوط من الطابق العلوي للمبنى المكون من ثلاثة طوابق. قال العاملون في إحدى المستشفيات إنهم قد استقبلوا جثث ثلاث فتيات تعرضن للدوس حتى فارقن الحياة، وإن معظم الأطفال المصابين الذين نقلوا إلى المستشفى قد جُرحوا بسبب تناثر شظايا الزجاج المهشم للنوافذ.
 
قالت “منظمة رعاية الأطفال”، إن بعض الأطفال في مدرسة الراعي “ماتوا داخل فصولهم الدراسية”، على ما يبدو بسبب الجروح الناجمة عن الانفجار. ولقيت تلميذة أخرى حتفها لأسبقالت “منظمة رعاية الأطفال”، إن بعض الأطفال في مدرسة الراعي “ماتوا داخل فصولهم الدراسية”، على ما يبدو بسبب الجروح الناجمة عن الانفجار. ولقيت تلميذة أخرى حتفها لأسباب مجهولة “بسبب نقص المعدات والإمدادات في المستشفى”. أنقذ موظف في (منظمة رعاية الأطفال) طفلة مصابة (14 عاماً) وقالت له: “لن أذهب إلى المدرسة أبداً بعد الآن”.
 
لم تتمكن هيومن رايتس ووتش ومواطنة من تحديد المواد التي كانت مُخزّنة في منشأة سعوان بشكل قاطع. لاحظ الباحثون أضراراً واسعة النطاق جراء الانفجار، إذ عثروا على صاعق قنبلة يدوية كانت موجودة بالقرب من المستودع. إذا ما خزنّت قوات الحوثيين مواد مثل الذخائر أو الوقود لأغراض عسكرية في ذلك الموقع، فسيكون ذلك انتهاكاً لالتزامات قوانين الحرب، ويجب عليها اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب وضع أهداف عسكرية داخل المناطق المكتظة بالسكان أو بالقرب منها، وحماية المدنيين من الخطر الناتج عن العمليات العسكرية.
 
قال بيل فان إسفلد، باحث أول في مجال حقوق الطفل في هيومن رايتس ووتش: “أدى قرار الحوثيين تخزين مواد خطيرة بالقرب من المنازل والمدارس على الرغم من الخطر المتوقع للمدنيين، إلى مقتل وإصابة العشرات من أطفال المدارس والبالغين. على الحوثيين التوقف عن تغطية ما حدث في سعوان والبدء ببذل المزيد من الجهد لحماية المدنيين الخاضعين لسيطرتهم”.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات