اجراءات السعودية في منفذ الوديعة وتكديس المسافرين تثير سخط اليمنيين (رصد)

تكدس المعتمرين اليمنيين في منفذ الوديعة بسبب الاجراءات السعودية
مُسند للأنباء - وحدة التقارير – خاص   [ الخميس, 02 مايو, 2019 10:43:00 مساءً ]

اشعلت الاجراءات الجديدة التي اتخذتها السعودية في منفذ الوديعة وتكدس المسافرين اليمنيين في المنفذ موجة غضب  في أوساط اليمنيين على شبكات التواصل الاجتماعي.
 
وتكدس المئات من المسافرين وجلهم من المعتمرين في منفذ الوديعة منذ الثلاثاء، بما فيهم مقيمون في السعودية، وفوجئوا بعدم سماح السلطات السعودية بعودتهم إلى المملكة بسبب الجوازات التي يحملونها، رغم صدورها من السلطات في الحكومة الشرعية.
 
ولا يزال المئات من المسافرين غالبيتهم من النساء والاطفال وكبار السن عالقين إلى اليوم الخميس في المنفذ في وضع إنساني صعب، حيث يتعرضون للحر ويشتكون عدم توفر السكن.
 
وأعلنت وزارة الأوقاف والإرشاد في الحكومة اليمنية توقف برنامج العمرة لليمنيين بشكل مؤقت، وذلك عقب تكدس العشرات من المعتمرين اليمنيين في منفذ الوديعة البري الذي يربط اليمن بالمملكة العربية السعودية.
 
وتوالت ردود فعل اليمنيين في موجة سخط وغضب كبيرين خاصة أن تلك الاجراءات أتت بعد ساعات من لقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بوفد البرلمان اليمني وعلى رأسهم رئيس البرلمان سلطان البركاني، والذين بدورهم سلموا ولي العهد رسالة بإعادة مراجعة وضع المغتربين اليمنيين في المملكة واستثنائهم من بين العمالة كون الرياض تقود حربا في اليمن منذ أربع سنوات.
 
اهانة
وعلق على ذلك الصحفي عدنان هاشم بالقول "الإهانة والابتزاز التي يتجرعها اليمنيون في المملكة وعلى معبر الوديعة إساءة لكل يمني، لكل إنسان".
 
واضاف : "ما تفعله السعودية باليمنيين لا يمحوه موقف ولا يمكن لمستقبل مسامحتها".
 
وتابع : "في 2015 اعتقد الجميع أن بإمكان الجيل الجديد من الحكم السعودي تصحيح ما ارتكبه الجيل الأول، مشيرا إلى أن الرياض تتعامل مع اليمنيين باعتبارهم حاضنين لميليشيا مسلحة تهدد أمنها".
 
واردف "صانعو القرار السعودي يملكون خللاً في فهم أمن بلادهم القومي، يدفعون الجميع إلى عدائهم" وقال "لا يملك اليمني في زمن الحرب سوى كرامته إن سلبها منه السعودي ذهب مع الحوثي عدوه المحلي لقتال عدوه الخارجي على الحدود، لتعيد الرياض تاريخ حروبها مع اليمن كيف يتم التحشيد للقتال! أليس تاريخها الوضيع مع اليمنيين؟
 
ابتزاز
من جانبه قال المحلل السياسي عباس الضالعي "الإهانة والابتزاز الرخيص الذي يتجرعه اليمنيون في السعودية وعلى معبر الوديعة إساءة لكل يمني حر وشريف".
 
واضاف "ما تفعله السعودية باليمنيين لا يمحوه موقف ولا يمكن لعقود أن تمحوه من الذاكرة".
 
عبث
من جهته سخر  الاكاديمي اليمني كمال البعداني قائلا: "سبحان مغير الاحوال : ليلة امس كنا نطالب بتحسين اوضاع المغتربين والليلة تقلصت احلامنا الى المناشدة للسماح بدخول المعتمرين والذي سبق وان منحتهم المملكة تأشيرة العمرة واطلعت على جوازاتهم".
 
واضاف "يتكدسون الان بالمئات ويزدادون تباعاً في منفذ الوديعة، في ظروف بالغة السوء ويفتقرون الى ابسط الخدمات هناك، وفيهم مئات العائلات".
 
وتابع "اللهم انهم ضيوفك وقادمون لزيارة بيتك فحنن عليهم قلوب من يديرون بيتك".




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات