انقلاب الحوثيين تسبب في إيقاف 5 ملايين عامل

مليشيا الحوثي - ارشيفية
مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الاربعاء, 01 مايو, 2019 03:52:00 مساءً ]

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، الدكتور، إبتهاج الكمال ان إنقلاب الميليشيات الحوثية تسبب في إيقاف ما يقارب 5 ملايين عامل بسبب توقف نشاط الشركات المحلية والأجنبية التي كانوا يعملون فيها وهو ما يشكل نسبة 60% من العمالة في القطاع الخاص في اليمن .. لافتة إلى أنه وبالرغم الوضع الإستثنائي الذي تمر به البلاد، إلا أن خطط الحكومة الإقتصادية والتنموية للعام 2019م شملت استقطاب كثير من العمالة في اطار المشاريع التنموية بمختلف المجالات .
 
وأشارت في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بمناسبة اليوم العالمي للعمال الذي يصادف 1 مايو من كل عام، إلى أهمية دور القطاع الخاص في دعم جهود الحكومة من خلال توفير فرص العمل التي تسهم في تخفيف نسبة البطالة والتخفيف من التأثيرات السلبية للحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي الإنقلابية في اليمن وأدت إلى إيقاف النشاط التجاري والإستثماري في البلاد .. مؤكدة أن العمال كانوا أكثر المتضررين جراء إنقلاب الميليشيات الحوثية على الشرعية الدستورية وسيطرتها بقوة السلاح على مؤسسات الدولة وإقصاء مئات العمال وإستبدالهم بعناصر تابعة لها .
 
وأكدت إبتهاج الكمال، أن الحكومة تبذل جهوداً كبيرة من أجل تحسين المستوى الإقتصادي من خلال تفعيل البرامج والمشاريع التنموية في مختلف القطاعات لتشغيل وإستيعاب الأيادي العاملة والكوادر اليمنية .
 
وتطرقت الوزيرة الكمال إلى إجراءات الحكومة خلال الفترة السابقة لتحسين اوضاع العمال على الرغم من شحة الموارد المالية وسيطرة الميليشيات على معظمها .. مشيرة إلى أن من تلك الإجراءات تنفيذ قرار فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية، بزيادة المرتبات بنسبة 30% لكافة موظفي الجهاز الحكومي والعسكري والمتقاعدين وهو ما سيسهم هذه الخطوة في تحسين أوضاع الموظفين لمواجهة التزايد المستمر في تكاليف المعيشة بسبب استمرار الحرب في اليمن وتفاقم تداعياتها على فئات سكانية .
 
كما أكدت أن الحكومة حرصت على تفعيل الحوار الثلاثي بين أطراف الإنتاج الثلاثة لمعالجة قضايا العمل والعمال خلال فترة الصراع وما بعد الصراع باعتباره آلية ناجحة لضمان تنفيذ تشريعات العمل وضمان مصالح وحقوق أطراف الإنتاج الثلاثة وما يلزم من سياسات وبرامج لمواجهة تحديات سوق العمل وتسعى الى تفعيل مجلس العمل لوضع الخطوط العريضة وتقديم التوصيات للحكومة في مجالات مشروعات قوانين ونظم العمل والسياسة العامة للأجور والحوافز والتدريب والتأهيل المهني للعمال.
 
ودعت الكمال القطاع الخاص، وأرباب العمل الى استقطاب العمالة وتوفير فرص لتتمكن الأيادي العاملة من ضمان دخل كثير من الاسر التي تعاني من اوضاعاً صعبة جراء الوضع الذي تمر به البلاد .. مؤكدة أن العمال كانوا وسيظلون هم أساس بناء الأوطان ونهضة المجتمعات، وان الحكومة توليهم اهتماماً كبيراً وتعول عليهم في بناء اليمن الاتحادي الجديد الذي ينشده كافة أبناء الوطن لضمان العيش الكريم لكافة اليمنيين في كافة المحافظات.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات