سكان تعز اليمنية يشكون من تكدس النفايات

سكان تعز اليمنية يشكون من تكدس النفايات
مُسند للأنباء - العربي الجديد   [ الخميس, 28 فبراير, 2019 05:48:00 مساءً ]

شكو سكان محافظة تعز اليمنية، من تكدس النفايات في أحياء وشوارع المدينة، لا سيما في مجاري سيول الأمطار، ما ينذر بــكارثة بيئية وصحية، خاصة مع لجوء بعض المواطنين إلى إضرام النار فيها.
 
وقال المواطن، أمين الصبري، وهو من سكان مدينة تعز، إن "أكوام النفايات المنتشرة في مجاري سيول الأمطار تهدد حياة وصحة السكان، لا سيما مع لجوء البعض إلى إحراقها، وهو ما يؤدي إلى تصاعد الدخان والروائح النتنة والمُضرة".
 
وأضاف الصبري، لـ"العربي الجديد"، "الأماكن المُخصصة لإحراق النفايات تقع خارج المدينة، وهي تحت سيطرة جماعة الحوثي، التي تفرض حصاراً على المدينة وسكانها منذ بدء الحرب". وحذر من أن بقاء النفايات على هذا الحال، يعرض المواطنين لخطر الإصابة بالأمراض والأوبئة، خصوصاً مع تدهور المنظومة الصحية في المحافظة.
 
إلى ذلك، طالب المواطن سليم الشرعبي، السلطات المحلية في المحافظة، بالإسراع في إيجاد حلول جذرية للنفايات المتراكمة في المدينة. وأضاف لـ"العربي الجديد": "بين الحين والآخر تطفو مشكلة النفايات إلى السطح، لأن السلطات المحلية ومكتب النظافة بالمحافظة تقدم في كل مرة حلولاً مؤقتة وغير مُستدامة"، لافتاً إلى أن سكان المدينة يعانون من عدة أمراض وأوبئة منذ بدء الحرب في مارس/ آذار 2015، والتأخير في رفع النفايات قد يؤدي إلى كارثة صحية كبيرة.
 
بدوره، أكد مدير صندوق النظافة والتحسين في محافظة تعز، حسين المقطري، وجود "توجيهات صدرت بتوفير جميع المعدات اللازمة لصندوق النظافة، من أجل العمل على رفع النفايات المكدسة في شارع التحرير الأسفل والعبارات الخاصة بسيول الأمطار"، ابتداءً من يوم السبت 2 مارس/ آذار المقبل.
 
وقال المقطري لـ"العربي الجديد"، إن"صندوق النظافة يعمل حالياً في معظم أحياء وشوارع المدينة، بشاحنة واحدة فقط ويتم ترحيل النفايات إلى منطقتي الدحي والمسبح، وجارٍ إصلاح بقية الشاحنات العاطلة عن العمل"، لافتاً إلى أن الصندوق "وفر ثلاث سيارات نقل كبيرة لجمع النفايات حتى الآن".
 
وأشار المقطري إلى وجود نقص كبير في المعدات اللازمة للنظافة، "إضافة إلى أن الصندوق من دون ميزانية تشغيلية منذ بدء الحرب قبل أربع سنوات".
 
وأكد المقطري، أن المشكلة تفاقمت لعدم وعي المجتمع، بخطورة رمي النفايات في الشوارع ومجاري السيول، ما قد يتسبب في كارثة صحية يصعب تلافيها، لا سيما مع اقتراب موسم الأمطار. ودعا السلطات المحلية، والناشطين والمنظمات العاملة على الأرض إلى توعية المواطنين، بمخاطر رمي النفايات في غير الأماكن المُخصصة لها.
 
وأشار المقطري إلى وجود نقص كبير في المعدات اللازمة للنظافة، "إضافة إلى أن الصندوق من دون ميزانية تشغيلية منذ بدء الحرب قبل أربع سنوات".
 
وأكد المقطري، أن المشكلة تفاقمت لعدم وعي المجتمع، بخطورة رمي النفايات في الشوارع ومجاري السيول، ما قد يتسبب في كارثة صحية يصعب تلافيها، لا سيما مع اقتراب موسم الأمطار. ودعا السلطات المحلية، والناشطين والمنظمات العاملة على الأرض إلى توعية المواطنين، بمخاطر رمي النفايات في غير الأماكن المُخصصة لها.
 
 
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات