40 يوما على اتفاق السويد حول اليمن.. لا تقدم وغموض مصير "كاميرت"

كاميرت رئيس الفريق الأممي لمراقبة وقف النار في الحديدة
مُسند للأنباء - صنعاء   [ الجمعة, 25 يناير, 2019 05:13:00 مساءً ]

رغم انقضاء 40 يوماً على اتفاق السويد بين الحكومة اليمنية والإدارة الحوثية، إلا أن الوقائع على الأرض ما يزال دون تغيير، في بلد يتحسس بصيص الأمل لوقف الحرب.
 
وعلى إثر ذلك، كثّف المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، خلال الآونة الأخيرة، من تحركاته لتحقيق اختراق في تطبيق الاتفاق.
 
ويبدو أن جهود الدبلوماسي البريطاني فشلت في اللقاء بقيادات جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، خلال زيارته الأخيرة لصنعاء.
 
وعقد غريفيث لقاء وحيدًا مع رئيس ما يسمى بـ"المجلس السياسي الأعلى"، وهو أعلى سلطة سياسية للحوثيين، مهدي المشاط.
 
 وكانت الزيارة على خلاف زياراته السابقة، التي يلتقي فيها بزعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، ورئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي، ورئيس حكومة الحوثيين (غير معترف بها)، ووفد حزب المؤتمر جناح صنعاء.
 
 وغادر غريفيث، الأربعاء، برفقة رئيس لجنة إعادة التنسيق وقائد فريق المراقبين الدوليين الجنرال الهولندي باتريك كاميرت، صنعاء، متوجهاً إلى الرياض ليلتقي الرئيس عبدربه منصور هادي.
 
ووفق مصدر في مكتب المبعوث الأممي، فإن غريفيث توجه إلى صنعاء لإقناع الحوثيين بالمضي قدماً في تنفيذ اتفاق السويد، بعد تعثر حتى اللحظة.
 
وكانت مشاورات السويد (6-13 ديسمبر/كانون الأول)، قد توصلت إلى توقيع اتفاق لتبادل الأسرى والمعتقلين، واتفاق غير موقع على وقف إطلاق النار وانسحاب كل الفرقاء من الحديدة والموانئ، بالإضافة إلى تفاهمات حول ملف تعز.
 
بينما أخفقت المشاورات في التوصل إلى تفاهمات في ملفي الاقتصاد ومطار صنعاء، وكان ملف المساعدات شاملا في كل الملفات.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات