اتفاق الحديدة في مأزق.. ما وراء أحادية الحوثيين وتحركاتهم الأخيرة..؟ (تقرير)

لحظة تسليم الحوثيين موانئ الحديدة في صورة هزلية لقوات خفر السواحل المشكلة من الحوثيين
مُسند للأنباء - وحدة التقارير – خاص   [ السبت, 29 ديسمبر, 2018 10:01:00 مساءً ]

يتبادل الطرفان (الحكومة الشرعية - الحوثيين) الاتهامات حول خروق اتفاق الحديدة وانسحاب الحوثيين من الحديدة وموانئها غربي اليمن.
 
 ونفت الحكومة الشرعية الأنباء التي تحدثت عن انسحاب مليشيا الحوثي الانقلابية من ميناء الحديدة.
 
التفاف على اتفاق ستوكهولم
 
واتهمت مصادر في الحكومة الشرعية جماعة الحوثي بالتعنت والتهرب من تنفيذ اتفاق الحديدة، المتمثل في انسحابهم من ميناء الحديدة والمدينة، وذلك بالتزامن مع إعادة انتشار القوات الحكومية شرق المدينة، وفتح الممر الإنساني عبر طريق كيلو 16 باتجاه صنعاء.
 
وقال مصدر حكومي إن جماعة الحوثي منعت اليوم السبت تسيير قافلة اغاثية كان من المقرر انطلاقها من ميناء الحديدة الى العاصمة صنعاء.
 
تنصل حوثي
ونقلت وكالة سبأ الرسمية عن المصدر قوله إن "جماعة الحوثي تنصلت اليوم السبت من موافقتها أمس الجمعة في لقاء مع رئيس لجنة اعادة الانتشار الأممية الجنرال الهولندي باتريك كاميرت نص على تسيير قافلة اغاثية من ميناء الحديدة الى صنعاء".
 
وأضاف المصدر:" خلال الاجتماع ابلغ الجانب الحكومي، الجنرال الهولندي باتريك كاميرت عدم القبول بأي إجراءات أو تصرفات أحادية وأن أي قرار يجب أن يتم بالطرق الرسمية بقرار من لجنة الانتشار جميعاً ".
 
المصدر أكد أن تصريحات مليشيا الحوثي اليوم السبت حول إعادة انتشارهم في ميناء الحديدة محاولة التفاف واضحة على ما تضمنه اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة ولا يمكن القبول بهذه الخروقات التي تؤدي الى فشل الاتفاق.
 
مليشيا بلباس أمني
وكانت مليشيا الحوثي قد أعلنت عن ما سمته اعادة الانتشار في ميناء الحديدة ونشرت مسلحيها بلباس امني.
 
وبحسب المصدر فإن جماعة الحوثي تماطل في الانسحاب، وتعزز من تواجد مسلحيها في المواقع التي من المفترض أن ينسحبوا منها خصوصا ميناءي الحديدة والصليف.
 
ووصفت المصادر تحركات الحوثيين الأخيرة تدل على عدم جديتهم في تنفيذ الاتفاق والالتفاف عليه.
 
وفي السياق قال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، "أن المليشيا الحوثية رفضت خروج قافلة إغاثية من ميناء الحديدة متجهة إلى صنعاء تتبع لإحدى منظمات الأمم المتحدة وتبلغ حمولتها (32) طنًا من الدقيق".
 
وأضاف العقيد المالكي في تصريح صحفي نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس) "أن قيادة القوات المشتركة للتحالف أصدرت التصاريح اللازمة بتحرك القافلة الإغاثية وتأمين تحركها من خلال مناطق سيطرة الحكومة الشرعية بالحديدة بعد استكمال كافة التنسيقات مع الجيش الوطني اليمني، فيما رفضت المليشيا الحوثية الإرهابية خروج القافلة الإغاثية من ميناء الحديدة، وكذلك رفض تأمين الطريق الآمن لخروجها من ميناء الحديدة إلى صنعاء، ما يمثل تعطيل متعمد وإعاقة للعمل الإغاثي والإنساني".
 
وفي وقت سابق اليوم أعلنت جماعة الحوثي، تسليم ميناء الحديدة إلى قوات خفر السواحل الواقعة تحت إدارة الحوثيين، بحضور الفريق الأممي.
 
احتجاج
في غضون ذلك قدمت الحكومة الشرعية السبت، احتجاجا رسمياً للأمم المتحدة حول تسليم مدينة الحديدة وموانئها.
 
وذكرت وسائل إعلامية سعودية أن وفد الحكومة الشرعية، قدم السبت، احتجاجاً رسمياً للأمم المتحدة حول إعلان تسليم الحديدة.
 
ونقلت قناة العربية عن مصادر أن الحكومة الشرعية في اليمن لم تتلقَّ أي إخطار عن انسحاب الحوثيين من ميناء الحديدة. وأكد أن الشرعية رصدت عمليات إعادة انتشار وتمركز وتموضع للحوثيين في المحافظة.
 
وفي وقت سابق اليوم أعلنت الأمم المتحدة أن عناصر من جماعة الحوثي بدأت بالانسحاب من ميناء الحديدة، وفقا لرويترز.
 
وذكرت رويترز أن رئيس البعثة الأممية الجنرال الهولندي باتريك كاميرت الذي يشرف على وقف اطلاق النار في الحديدة أقر بعدم صحة تسليم الحوثيين لميناء الحديدة.
 
يشار إلى أن الطرفين اتفقا أمس الجمعة، على فتح الطريق الشرقي الذي يربط صنعاء بالحديدة وتعز، واسمه خط الكيلو ستة عشر، بحسب ما أفاد مراسل الحدث في حينه.
 
تموضع حوثي
واعتبر مراقبون استطلع رأيهم "مسند للأنباء" ان إعلان الأمم المتحدة انسحاب الحوثي وتسليمه الموانئ لقوات خفر السواحل تضليل للرأي العام ويدلل على وقوف المنظمة الدولية لصالح الحوثيين.
 
ويرى سياسيون أن تحركات الأمم المتحدة تصب في صالح الحوثيين حيث عمدت على انسحاب وتراجع القوات الحكومية من مناطق حساسة كانت قد سيطرة عليها خلال المواجهات السابقة وسط المدينة في حين اعادة وسمحت للحوثيين بالتموضع والانتشار في احياء المدينة وموانئها.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات