قُبلاتٌ عِيديةٌ

الخميس, 14 يونيو, 2018 10:48:00 مساءً


هاهو العيد يعود بفرحه وسعادته وسروره رغم مافينا من ألم سننساه ولو لأيام لنسعد ذواتنا ومن لهم حقٌ علينا ، ونزيل عنا بعض عناء المسير الشاق في دروب الحياة المتشعبة ، وسأرسل قبلات عيدية تتلقاها قلوبكم، وتشعر بها ارواحكم .
 
قُبلة افتتاحية :

مع اطلالة العيد أرسل تحية عيدية يحفها الاجلال  والإكبار للرجال البواسل من أبطال القوات المسلحة والأمن والمقاومة الشعبية الذين وهبونا الراحة بتعبهم ، والأمان بخوفهم ، ولأنهم يقظين متأهبين في وجه مليشيا الموت ومقلقي السكينة استطعنا ان نفرح ونسعد بهذا اليوم السعيد.
 
قُبلة الفَرَح :
 
العيد بسمة طفل بثيابه الجديدة ، وسعادة أب بفرح صغاره ، وقبلة ولد بار على رؤوس والديه ، وتكبير المؤمنين المخلصين فرحة باتمام الصوم ، واغتنام موسم مضاعفة الأجور .
 
من لم يفرح يوم العيد فلا عذر له ، ومن يجمع الهم والغم ليستحضره في هذا اليوم السعيد فهو مخطئ ، ومن حبس ذاته في همومه يوم انطلاق الأرواح فقد فصر بحق نفسه ، وجار بحقها وظلم ، ومن لم ينشر الحب في يوم الحب الأسمى فقد أفقد محبيه الفرحة في يوم الفرحة .
 
قُبلة الاستبشار :
 
بين يدي العيد بشارات لايمكن نسيانها ، فالعيد إتمام لموسم الخير ، ولم لم يكن في العيد من بشارة إلا هذه لوجبت الفرحة على محيانا ، والبسمة على شفاهنا ، والسعادة في قلوبنا .
 
الاستبشار والتفاؤل هو سلوك إيماني يليق بالنفس البشرية ، وبه نستطيع أن نجابه الصعاب ، ومن أراد  إتيان هذا السلوك فينظر بعين الرضا ، وسيجد الكثير مما يبشرنا بما هو افضل .
 
قُبلة العطاء :
 
قبلة العطاء ممزوجة بالتحية في العيد لكل الأيادي البيضاء التي امتدت لتسعد الأخرين ، فرسمت فيهم بسمة ، وسطرت في صفحات حياتهم فرحة ، وبالعمل زرعت لديهم الأمل ، وخاصة أن موسم عيد الفطر يكون لديهم اجمل لما يسبقه من موسم عطاءٍ وجودٍ وخير .
 
لنسعد من حولنا بالعطاء الممكن ، وليس شرطاً أن يكون مالاً ، أو طعاماً ، فالابتسامة  في وجه الأخرين  عطاء ، ونشر الفرح والأمل والسعادة عطاء ، والترويح على الأهل عطاء ، ونعم العطاء ماكان خالصاً من القلب فيجد طريقه إلى القلب ، فيزرع الحب ، وينشر البِشر ، ويحيل الهم والغم إلى فرح خالص .
 
قُبلة الأهل والأصدقاء :
 
قُبلة عيدية لصاحبة السمو والفخامة أمي الغالية تعطر راسها المزين ببياض القلب ، وأخرى لشريكات حياتي ، ام ابراهيم وأم وسيم ، فهنّ عطر أيامي ، وثالثة لاولادي الأحباء الذين بهم تحلو الحياة .
ومن القلب قُبلات لكل الأهل ، والأصدقاء ، والزملاء ، والمحبين .
 
مبارك عليكم العيد ...
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال… 
كل عام والجميع بخير .